القائمة الرئيسية

الصفحات

كل حصري

التعليم الثانوي الصناعي ومتطلبات سوق العمل ‏education

كتب / السيد عبدالعال
تلقي الاستاذ الدكتور/ رضا حجازي نائب وزير التربية والتعليم دعوة من  الاستاذ الدكتور / سلامة صابر العطار استاذ اصول التربية ووكيل الكلية والاستاذة الدكتورة / صفاء شحاتة استاذ اصول التربية وكيلة الكلية والاستاذ الدكتور / اشرف محرم استاذ اصول التربية م بكلية التربية عين شمس ومشاركة المناقشة والحكم الاستاذ الدكتور / فكري شحاته احمد وفِي حضور الاستاذ الدكتور / حازم راشد وكيل الكلية للدراسات العليا 
 في رحاب كلية التربية جامعة عين شمس لمناقشة رسالة الدكتوراه  بعنوان  المقدمة من الباحث /مجدي احمد نور الدين " تصور مقترح لتحقيق المواءمة بين تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات ومتطلبات سوق العمل" المقدمة من الباحث / مجدي احمد نور الدين وتمت التوصية بمنح الباحث درجة الدكتوراه تخصص اصول التربية مع التوصية بالطبع والتبادل بين الجامعات 
وطالب حجازي المهتمين بالاطلاع علي تلك الرسالة وفيما يلي ملخصا لها
مقدمة:
يعد التعليم الثانوي الصناعي من أهم أنواع التعليم الفني، نظرًا لأن أهدافه الرئيسية تتمثل في إعداد وتأهيل العمالة الماهرة، التي تساير التطور وتحقق متطلبات سوق العمل. والتعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات، أحد أنظمة التعليم الثانوي الصناعي في مصر، يعاني من نفس مشكلات التعليم الفني، وإن التخصصات داخل هذا التعليم به العديد من المشكلات، ولا تتواءم مع متطلبات سوق العمل.
فيعاني التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات -على سبيل المثال- من: عدم توافق التخصصات والمناهج مع متطلبات سوق العمل. بعض التخصصات لا تتطلب 5 سنوات دراسية للانتهاء منها. وجود العديد من التكرار والحشو فى المناهج. عدم توافق المناهج العلمية مع التطبيقات العملية. قلة المهارات وضعف مستوى التخصص فى الصف الرابع والخامس. المواد الثقافية غير مرتبطة بنوعية الشعب والتخصصات.
فقد تبين عدم ملائمة التخصصات والمهارات الفنية التي يتم تعليمها والتدريب عليها -بالتعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات- لاحتياجات ومتطلبات سوق العمل، وتحتاج إلى إعادة النظر فيها، باستحداث بعض التخصصات التي تناسب المهن الحديثة والجديدة، وإلغاء أخرى، ودمج تخصصات أخرى، وتحديث بعضها، وإضافة بعض المهارات لكي تتلاءم مع متطلبات واحتياجات سوق العمل المصري والعالمي.
مشكلة الدراسة:
انطلاقًا مما تقدم، ومن نتائج الدراسات التي تم عرضها، يتبين وجود مشكلات وقصور في تخصصات هذا النظام من التعليم؛ تكمن في أن التخصصات المتاحة به لا تتوافق ولا تتلاءم مع احتياجات ومتطلبات سوق العمل تحتاج للتطوير، كما توجد تخصصات بهذا النظام لا يحتاجها سوق العمل، وعدم توافر بعض التخصصات التي تدعم بعض المهن الموجودة بسوق العمل المصري والعالمي، بالعمالة الفنية المطلوبة.
 
أسئلة الدراسة:
مما سبق يمكن تحديد مشكلة الدراسة في التساؤل الرئيس التالي:
كيف يمكن تحقيق المواءمة بين تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات ومتطلبات سوق العمل؟
ويتفرع من هذا التساؤل الرئيس الأسئلة التالية:
1. ما سمات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات بمصر؟ 
2. ما علاقة المواءمة بمتطلبات سوق العمل ودواعي الاهتمام بها؟
3. ما أهم توجهات الخبرات الدولية في مجال تحقيق المواءمة بين التعليم الثانوي الصناعي وسوق العمل؟
4. ما سمات الجهود المصرية في مجال تحقيق المواءمة بين التعليم الثانوي الصناعي وسوق العمل في مصر؟
5. ما مدى مواءمة تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات مع متطلبات سوق العمل المصري؟
6. كيف يمكن تحقيق أقصى درجة من المواءمة بين تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات ومتطلبات سوق العمل؟ 
أهمية الدراسة:
1. إلقاء الضوء على التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات، وتعرف معوقاته، والقصور في تخصصاته الحالية، للمساهمة في حل بعض هذه المشكلات.
2. تعرف بعض تجارب مصر وبعض الدول في ربط التعليم الثانوي الصناعي وتخصصاته الفنية بسوق العمل، للاستفادة من تلك التجارب للعمل على مواءمة تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات لسوق العمل.
3. المساهمة في تطوير هذا النوع من التعليم من خلال إعادة النظر في تخصصاته، بتحديثها وتعديل ما يتطلب تعديله، لكي تتواءم مع متطلبات واحتياجات سوق العمل.
 
 
حدود الدراسة:
1. تخصصات منظومة التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات بمصر.
2. سوق العمل المصري.
منهج الدراسة وأداته:
لتحقيق أهداف الدراسة الحالية، تم استخدام المنهجية التالية:
المنهج الوصفي: تتبنى الدراسة المنهج الوصفي نظرا لطبيعة الدراسة الحالية، التي تنبع من تشخيص الواقع، وتحليله والعمل على تطويره.
أداة الدراسة: تم استخدام أداة المقابلات الشخصية شبه المقننة. وقد ساهمت هذه المقابلات في معرفة بعض متطلبات سوق العمل، ومعرفة مدى ملائمة تخصصات هذا النوع من التعليم لسوق العمل المصري، وتعرف بعض الأمور التي كانت تحتاج إلى تفسير.
خطة الدراسة:
سعيا للإجابة على تساؤلات الدراسة الحالية، وتحقيقًا لأهدافها الأساسية، واتساقًا مع المنهج العلمي المتبع، فإن خطة الدراسة الحالية تسير وفق الخطوات التالية:
الخطوة الأولى: تشتمل على الإطار العام للدراسة، الذي يتناول: قضية الدراسة، وتساؤلاتها، وأهميتها، وحدودها، ومنهجيتها، ومصطلحاتها، وخطة السير فيها.
الخطوة الثانية: تهدف هذه الخطوة إلى عرض سمات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات بمصر، مع التركيز على تخصصاته.
الخطوة الثالثة: تهدف هذه الخطوة التعرف على ماهية المواءمة وعلاقتها بالتعليم الثانوي الصناعي وتعرف متطلبات سوق العمل من المهن والمهارات، وعرض دواعي الاهتمام بمواءمة تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات مع سوق العمل.
الخطوة الرابعة: تهدف هذه الخطوة إلى عرض بعض طرق وآليات استخدمتها بعض الدول في ربط التخصصات الفنية للتعليم الثانوي الصناعي بسوق العمل.
الخطوة الخامسة: تهدف هذه الخطوة إلى عرض بعض طرق وآليات استخدمتها مصر في ربط التخصصات الفنية للتعليم الثانوي الصناعي بسوق العمل.
الخطوة السادسة: استهدفت هذه الخطوة معرفة مدى مواءمة تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات مع سوق العمل المصرية، عن طريق إجراء دراسة ميدانية، وإجراء مقابلات مع بعض الخريجين والمعلمين وأصحاب الأعمال وخبراء التعليم والصناعة.
الخطوة السابعة: هذه الخطوة تستهدف وضع تصورًا مقترحًا لتحقيق المواءمة بين تخصصات التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات ومتطلبات سوق العمل.
نتائج الدراسة:
أهم ما توصلت إليه هذه الدراسة يتمثل في العناصر التالية:
- ضعف في مواءمة التخصصات المتوافرة بمدارس التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات لمتطلبات سوق العمل.
- وجود قصور شديد في البرنامج التي تقدم في هذه المدارس.
- خريجو المدارس الثانوية الصناعية نظام الخمس سنوات غير مؤهلين ليكونوا مشرفين أو فنيين أوائل. لعدم مناسبة تخصصات وبرامج هذا النظام لإعداد المشرف أو الفني الأول.
- احتياج الخريجين للتدريب داخل مكان عملهم بسوق العمل، نتيجة للقصور في المهارات لديهم أو لتهيئته للعمل داخل مكان عمله.
- الاستعانة بعمالة أجنبية أو خارج نظام التعليم الصناعي لوجود عدد من التخصصات التي لا تتوافر في المدارس الصناعية نظام الخمس سنوات.
- وجود بطالة بين الخريجين بسبب أن التخصصات الحالية لا تناسب متطلبات سوق العمل.
- متطلبات سوق العمل تفضل التخصص الدقيق أكثر من التخصص العام.
التصور المقترح:
قدمت الدراسة تصورًا مقترحًا يهدف إلى:
• تعديل وإضافة تخصصات هذا النوع من التعليم، لتصبح مناسبة وملائمة لمتطلبات سوق العمل.
• الارتقاء بمستوى مهارات معلمي وخريجي منظومة التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات، الذين يحتاجهم سوق العمل لكل تخصص.
• ربط التعليم الثانوي الصناعي نظام الخمس سنوات بسوق العمل.
• إعداد وتأهيل الطلاب على المهارات الفنية الصناعية المختلفة للعمل بإحدى المهن المطلوبة بسوق العمل للحد من البطالة.
• محاولة لمجاراة التطورات التكنولوجية المتسارعة في مجال الصناعة.
• تفعيل وتعظيم دور المؤسسات والشركات الصناعية، بالمشاركة مع هذه المنظومة.

تعليقات