وثيقه نادره “لمصطفي مشرفه” بمجله ذاكره مصر المعاصرة في عددها الثلاثين

كتبت :شيماء بحر

نشرت مجله ذاكره مصر التابعة لمشروع ذاكرة مصر المعاصرة التابع لمكتبة الإسكندرية  في عددها الثلاثين مقاله نادرة بقلم الدكتور مشرفة بعنوان  كيف يحل العلم مشكلة الفقر، كما يحتوي هذا العدد علي وثيقه بتوقيع الدكتور مشرفه عام 1938 تثبت  انه صاحب فكره عمل اول بيانو عربي بإضافة 12 مفتاح على البيانو وذلك لاستخراج  النغمات الشرقية منها وبهذا يكون له السبق في دفع الحركة الموسيقية المصرية والعربية للأمام.

 

كما ان هذا العدد  النادر من مجله ذاكرة مصر يحتوي على ملف خاص : صفحات من تاريخ الصحافة المصرية وملف اخر عن البريد المصري وايضا يحتوي علي قراءه في كتاب موسوعة مصر والقضية الفلسطينية.

 

وقد اهتم  مشروع ذاكره مصر المعاصرة  بالدكتور مشرفة حيث يحتوي ملفه علي  عددا  كبيرًا من المقالات التي نشرت له باللغتين العربية والإنجليزية، إضافة إلى أبحاثه العلمية، وبعض المحاضرات التي ألقاها بجامعة القاهرة، وبعض مسودات أحاديثه التي ألقاها بالإذاعة المصرية، كما يحتوي على مجموعة هامة من الهدايا والميداليات التذكارية، وبعض الأوراق الشخصية، مثل مفكرة مشرفة الشخصية، ويومياته التي كتبها بخط يده.

 

ولم يكن الدكتور مشرفه عالماً فحسب بل كان حكيمًا اديبًا ومفكرًا وموسيقياً فكان شديد الاهتمام بالموسيقى، عازفاً بارعاً على الكمان بل لقد قام بعدة أبحاث على السلم الموسيقي أحدثت أثراً كبيراً ، كما أنه مؤسس لجمعية هواه الموسيقى لترجمة  نصوص الأوبرا العالمية إلى العربية وكان يهدف في الأساس إلى تمصير المقطوعات العالمية مع الاحتفاظ بأنغامها الأصلية، كما كان لمشرفة دور كبير في إثراء الحركة الفنية والأدبية بشكل عام، كان يهدف في الأساس إلى تبسيط العلوم ومن ثم الثقافة بشكل عام.

 

والجدير يذكر أن علي مصطفى مشرفة (11 يوليو 1898- 15 يناير 1950) عالم رياضيات مصري، ولد في دمياط، تخرج في مدرسة المعلمين العليا 1917، وحصل علي دكتوراه فلسفة العلوم Ph.D من جامعة لندن 1923، ثم كان أول مصري يحصل على درجة دكتوراه العلوم D.Sc من إنجلترا من جامعة لندن 1924، وعُين أستاذا للرياضيات في مدرسة المعلمين العليا ثم للرياضة التطبيقية في كلية العلوم 1926.

مُنح “مشرفة” لقب أستاذ من جامعة القاهرة وهو دون الثلاثين من عمره، وانتخب في عام 1936 عميدًا لكلية العلوم؛ فأصبح بذلك أول عميد مصري لها. وحصل على لقب الباشوية من الملك فاروق، وتتلمذ على يده مجموعة من أشهر علماء مصر، ومن بينهم سميرة موسى، فهمي إبراهيم ميخائيل، وغيرهم الكثيرون الذين آثروا الساحة العلمية بمصر.

توفي الدكتور علي مصطفى مشرفة عن عمر يناهز 52 عامًا يوم الاثنين الموافق 15 يناير 1950 . . ويذكر أن ألبرت آينشتاين قد نعاه عند موته قائلاً: “لا أصدق أن مشرفة قد مات، أنه ما زال حيًا بيننا من خلال أبحاثه”.

 

 

 

التعليقات

Comments