هؤلاء الأكثر دخلاً في عيد الأضحى

تقرير وتصوير : فيروز حسني
مع قدوم عيد الأضحى المبارك تزدهر حركة البيع والشراء ، وبرغم أنها مرتبطة إلى حد كبير بالأضاحي ، والذبح ، ويصبح فيها الخروف هو المحرك الأساسي لإقتصاد العيد ، إلا أن هناك العديد من المهن الأخرى التي تتخذ حيزا من أرتفاع نسبة الإقبال عليها وتزدهر ، ومن خلالها يستطيع العاطلين عن العمل ومن هم يعانون من قلة البيع خلال عام كامل أن تتاح لهم فرصة العمل والمكسب ليصبحوا الأكثر دخلا في عيد الأضحى .

بائع الفحم :

 فمبيعات الفحم ترتفع خلال عيد الأضحى المبارك نظرا لكثرة الطلب عليها من أجل الشواء ، فضلا عن أن آلات الشواء الصغيرة والكبيرة ومختلف لوازم «الشواء» التي بدونها لا يكتمل العيد بطقوسه تختلف أسعارها ، إذ لا يحلو لحم الأضحية إلا بالشوي .

الحلاق :
ففي خلال العيد يصبح الإقبال على الحلاقين كبيرا جدا ، إذ تشهد محلات الحلاقة تكدسا وازدحاما شديدا حتى ساعات الفجر الأولى من يوم العيد .
فيقول محمد “صاحب محل حلاقة” أن العيد هو فرصة ذهبية عظيمة لجني المزيد من المال ، فبعض الزبائن تحجز ادوارها قبل القدوم ، ويستمر الوضع حتى صباح اليوم التالي ، ويبدأ الإقبال علينا قبله بعدة أيام .

الكوافير :
وبلا منازع فإن للسيدات الدور الأكبر في الإعتناء والإهتمام بأنفسهن قبل العيد ، مما يصبح الإقبال كثيرا على صالونات ” الكوافير للسيدات ” .
فتقول مدام سامية ” صاحبة محل كوافير ” : البنات والسيدات يتطلبن أهتماما اكثر من الرجال ، فالوضع هنا مختلف ، من صبغات للشعر وتجميل البنات والعرائس ، فنسبة زواج الفتيات في العيد كبيرة وبالتالي يزيد الإقبال من أهل العروس وأقربائها ، وغيرهم ففي هذا الموسم نحن نصبح أكر ثراءا عن باقي الأيام ، ونحن نعتبرها من “أيام سعدنا ” ، ولا تختلف الأسعار كثيرا ، إلا ان بعض صالونات التجميل تتعمد رفع الأسعار في هذه الأونة نظرا لموسم العيد فهي أيام مباركة وتعود علينا بكل الخير .


بائع الأيس كريم :
مما لاشك فيه ومع ارتفاع درجة الحرارة وتزامن عيد الأضحى المبارك مع الصيف ، يصبح بائع الأيس كريم جزءا من الفرحة والبهجة للأطفال والكبار خلال هذا الموسم .
فيقول خالد صاحب عربة أيس كريم بمنطقة بحري: أنا اعتبر العيد هو فرحتي ، فخلاله يزيد الإقبال من الأطفال على تناول ” الجيلاتي” وبالتالي فيصبح مكسبي أكبر عن الأيام العادية ، فتأتي الأسر من أجل الإستمتاع بتذوق الأيس كريم من كل مكان .


الخياطين :
قد يبدو الأمر غريبا قليلا إلا أن الخياط هو جزء من بهجة العيد ، فبعض الأسر تفضل تجهيز ملابس العيد عن طريق الخياط وليس بشراءها جاهزة ، فضلا عن وجود عدد كبير من الأعراس مما يزيد طلب العرائس على تصميم فساتين زفاف معينة ، وتفصيل بعض السواريهات للرجال والنساء ، وتفصيل عبايات خاصه لصلاة العيد وغيرها ، فيصبح الخياط واحدا من المهن الأكثر دخلا  خلال العيد .

 

التعليقات

Comments