نموذج طبق الاصل لحجر رشيد بمكتبة الإسكندرية

كتبت :شيماء بحر

قام متحف الآثار في مكتبة الإسكندرية بعرض نموذج طبق الأصل من حجر رشيد الموجود في المتحف البريطاني في لندن.

وقام المتحف بهذه الخطوة الجديدة لضرورة تعريف زوار المتحف بحجر رشيد على أساس أنه واحد من أهم الآثار المصرية التي نشأ بناءً عليها علم المصريات، وذلك في إطار خطة المتحف المستمرة لتطوير العرض المتحفي وأساليبه، وتنويع وإثراء المجموعات المعروضة به؛ وذلك من أجل جذب أكبر عدد من الزائرين للمتحف. وهذا هو النموذج غير الأصلي الوحيد بالمتحف. ومصاحبة لعرض حجر رشيد، يتم عرض فيلم وثائقي عن قصة اكتشاف حجر رشيد.

وتأتي هذه الخطوة نظرًا للأهمية الكبيرة لحجر رشيد الذي يعد واحدًا من أهم الاكتشافات الأثرية في العالم عبر العصور والذي غير من تاريخ الإنسانية كليةً، وكان المفتاح الأهم لكشف رموز اللغة المصرية القديمة.

ومن الجدير بالذكر، إنه تم اكتشاف حجر رشيد على يد الضابط الفرنسي بيير-فرانسوا أكسافييه بوشار يوم 15 يوليو 1799 أثناء قيام قواته بتوسعة قلعة جوليان بمدينة رشيد في دلتا نهر النيل؛ ثم تم نقل الحجر إلي بريطانيا في أطار “اتفاقية العريش” في عام 1801. ودخل هذا الحجر إلى المتحف البريطاني في نهايات عام 1802 بعد أن أهداه ملك المملكة المتحدة جورج الثالث للمتحف البريطاني. ونجح جان-فرانسوا شامبليون في التعرف إلى علامات كثيرة. ثم تمكن في النهاية من التوصل إلى فك أسرار اللغة المصرية القديمة عن طريق مقارنة الخطوط الثلاثة والأسماء الموجودة في الخراطيش المنقوشة على وجه الحجر. ومن هنا نشأ علم المصريات في عام 1822.

التعليقات

Comments