منتدى الإسكندرية للإعلام يفاجئ المشاركين بتقنيات قد تحقق طفرة في الإعلام البصري

فيروز حسني

 فاجئ منتدى الإسكندرية للإعلام المشاركين في دورته الخامسة بتجربة جديدة ستعد طفرة في مجال الإعلام البصري من خلال الواقع الافتراضي وإمكانيات المحاكاة البصرية للصور والأحداث، وإمكانيات استغلال هذه المزايا التقنية في وسائل الإعلام الحديثة لمعايشة الحدث.

وسادت الانفعالات بالاندهاش والتأثر الحسي بنتائج التجربة التي أجريت خلال ثاني جلسات منتدى الإسكندرية للإعلام، خلال مناقشته لموضوعات الابتكار وعلاقته بالإعلام.


وتحدث الخبير الإعلامي أيمن صلاح عن إمكانيات استخدام ثلاثية الأبعاد والمحاكاة في وسائل الإعلام وتاريخها في غرف الأخبار، وانطلاقها إلى التطبيقات التي يمكن استخدامها في الوسائل المتعددة لتحقيق معايشة الجمهور، فضلاً عن جذب المزيد من المهتمين بالأخبار، من الشغوفين بممارسة الألعاب الرقمية.

بدوره تطرق الصحفي إيهاب الزلاقي رئيس التحرير التنفيذي لجريدة “المصري اليوم”، لمناقشة “التعامل مع الأخبار الوهمية”، والتحقق من المعلومات.


وأكد الزلاقي أن الصحفي الذي ينشر أو يعرض معلومة دون التأكد من صحتها فهو ليس صحفيا، مشيرا إلى أن “التحقق” من أساسيات العمل الصحفي، وتابع: “يجب على الصحفي ألا يفترض أي شيء كي يبقى مصدرا موثوقا للأخبار والمعلومات”.

أضاف أن التطور التكنولوجي والمحتوى القادم من المواطن، أثر على فكرة الإعلام بشكل عام، خاصة وأن نشر المعلومات الذي يتم عن طريق المواطن الذي بات يملك بسهولة أدوات التوثيق والنشر الذي أصبح على مدار الساعة؛ ما استدعى تغيير أساليب الصحفي في جمع المعلومات.

أشار الزلاقي إلى أن التضليل يتم بتبادل غير مقصود لمعلومات صحيحة، والصحفي يمكن مع مرور الوقت أن يُصبح مصدر ثقة بالنسبة للمتابعين ولذلك يجب أن يتحقق الصحفي من المعلومات التي ينشرها عبر حسابه الشخصي، وألا يعتقد أنها مجرد “صفحة شخصية” ينشر عليها أخبارا غير موثقة، وإلا أصبحت ثقة الجمهور فيه “ثقة سلبية” وهو ما يُنتج حالة من القلق عندما يتشارك الجمهور تلك المعلومات.


وحذر الزلاقي من “المحتوى المفبرك” و”المحتوى المزور” الذي ينتحل هوية المصدر الحقيقي، وينقل حديثا مزيفا على لسانه، أو باستخدام معلومات صحيحة بطريقة مضللة لتوجيه اتهام لفرد أو قضية، بالإضافة إلى استخدام عناوين وصور لا تتماشى أو تتفق مع المحتوى.


وشدد الزلاقي على أهمية التحقق من المعلومات والأخبار المنشورة، من بينها العودة إلى الصفحة الأسياسية التي نشرت المعلومات، والتأكد من كونها موثقة أم لا، وهل يقوم المصدر المسئول عنها بتحديث الصفحة من وقت لآخر؟، وطبيعة الروابط والمنشورات المتواجدة على الصفحة.

تأتي الدورة الجديدة من المنتدى بعد أن توج بجائزة الإبداع العربي في مجال الإعلام عن عام 2016؛ بعد ما لاقاه من أصداء على مستوى الوطن العربي ومشاركة نحو 500 مشارك على مدى دوراته الأربع الماضية، ناقش خلالها العديد من الموضوعات التي تمس الشأن الإعلامي.


أنٌشئ “منتدى الإسكندرية للإعلام”، عام 2012 بالتعاون ما بين أليكس أجندة والمعهد السويدى بالاسكندرية؛ حرصًا على رفع مستوى الأداء العملي للكفاءات الإعلامية بمختلف مجالاتها (صحافة، إذاعة،  تلفزيون … وكذلك الإعلام الإلكتروني)، وصولاً إلى مصداقية ومهنية حقيقة وبخاصة مجتمعات الإعلام المحلى.


عقد المنتدى فى دورته الأولى في مايو 2013 بعنوان “الإعلام المحلي والتنمية ” على نطاق جمهورية مصر العربية، ثم انطلقت دورته الثانية إلى رحاب أوسع ليشمل الوطن العربي في أبريل 2015 بالإسكندرية تحت عنوان “الإعلام المجتمعي في العالم العربي”، وفى أكتوبر 2015 ناقش المنتدى موضوع “ريادة الأعمال في مجال الإعلام في العالم العربي”، كما تناولت دورة عام 2016 “الإعلام وتكنولوجيا المعلومات” .


التعليقات

Comments