الرئيسيةأخبار اسكندريةمشروع سيدى جابر يثير غضب السكندريين..والإدارة المركزية ترد: 800 فرصة عمل حتى الأن وفرها المشروع

مشروع سيدى جابر يثير غضب السكندريين..والإدارة المركزية ترد: 800 فرصة عمل حتى الأن وفرها المشروع

كتبت- يارا أسامة :

انزعج مواطنى الإسكندرية، من البناء الذي يقُام حالياً علي شاطئ سيدى جابر، وهو إنشاءات خرسانية علي مساحة واسعة في مستوى سطح طريق السيارات، ولارتفاع الكوبري، أدى ذلك إلي حجب رؤية البحر، فضلاً عن اعتباره تعدياً علي الحقوق بدون أى وجه.

في البداية، يقول بعض أهالي سيدى جابر: إنه لم يكن هناك أى مقدمات أو إخطارات تبلغنا عن هذا المشروع، وتفاجئنا به منذ أسابيع قليلة ماضية، مضيفين: أن المنظر حجب الرؤية نهائياً عن الشواطئ، ولم نكن نعلم ذلك، وهذا تعدى واضح علي حقوق ساكنى هذه الأرض.

يتابعون : كان من الأفضل عندما رأت الحكومة مصلحتها من هذا المشروع، علي أساس أنه رابح مادى واستثماري، كان يجب إبلاغنا به أيضاً والتفكير بحقوقنا، دون الدخول بهذا الشكل المفاجئ.

في نفس السياق، يؤكد هيثم الحريري، عضو مجلس النواب: أن ما يحدث الأن، هو تعدى واضح علي حقوق المواطنين، لذا تقدم بطلب إحاطة إلي السيد علي عبد العال، رئيس مجلس النواب، مطالباً فيه إيقاف العمل علي الشواطئ، مما سببته من الحجب التام لرؤية البحر، فضلاً عن مطالبته بسرعة إنعقاد لجنة الإدارة المحلية، لمناقشة تفاصيل هذه المشروعات، والإطلاع علي التراخيص الممنوحة لها، وأيضاً النتائج المترتبة إثر بناء هذه المشروعات علي البيئة وسكانها.

من جانبه، يقول أحمد حجازى، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف: إن هذا المشروع، عبارة عن مبني وليس سوراً كما يعتقد البعض، ضمن مشروع سياحي بمنطقة سيدى جابر، كان مخصصاً للقوات المسلحة، ولكن الأن تتولاه مشاريع استثمارية، يخدم الفنادق المتواجدة والنوادى، وكان مخُطط لهذا المشروع من قبل، عندما كانت عبارة عن رسومات هندسية وتمت الموافقة عليها.

ويضيف: أن المشروع إضافة سياحية لمدينة الإسكندرية، وموفر لفرص عمل كثيرة للشباب والمواطنين، كمان أنه سيكون عائداً سياحياً كبيراً، حيث أن جزء من المشروع حالياً، وفر 800 فرصة عمل، وبلا شك هذا سيعود علي مواطنى الإسكندرية.

ويؤكد: أن الإثارة والغضب التى أعلن عنها المواطنون، تعود إلي الصور التى تم تصويرها بشكل خاطئ عن المشروع، وأظهرته وكأنه واجهة سيئة للمدينة، ولكن الحقيقة علي عكس ذلك.

وعما يقُال، أن المشروع بدأ بشكل مفاجئ، يرد حجازى قائلاً: المشروع بدأ منذ شهر ونصف، ولم نر أى شكوى أو غضب من الأهالي التى ظهرت الأن نتيجة الصور المتداولة بشكل خاطئ عنه.

ويتابع، قائلاً: المشروع يمثل ثروة كبيرة للبلد، حيث أن كم العمالة التى تعمل به هائلة، ومن جميع المحافظات، وما يهمنا مصلحة البلاد، ووجه الإفادة والمكسب الذي يعود عليها.