الرئيسيةأخبار اسكندريةمحلات الجزارة “غول” البسطاء في العيد .. ومنافذ “أمان” الملجأ

محلات الجزارة “غول” البسطاء في العيد .. ومنافذ “أمان” الملجأ

كتبت : يارا أسامة

مع قرب حلول عيد الأضحى، يبدأ المواطنون بشراء اللحوم، متسائلين قبل أى شئ عن سعرها أولاً ، ونظراً لتفاوت الأسعار وارتفاعها إلي حد كبير ، تنتشر منافذ بيع اللحوم بأنواعها المختلفة ، في عدد كبير من محافظات مصر ، وذلك تسهيلاً علي المواطن ومحاولةً لتخفيف العبء عنه ، في ظل الموجة المرتفعة التى تشهدها أسعار جميع السلع.
محلات الجزارة “غول ” أسعار ..والضانى يصل إلي 180 جنيهاً
 
قبل أيام قليلة من عيد الأضحى، بدأت محلات الجزارة بالإستعداد بالذبائح أمام المحال، وذلك وسط حاله من الركود مقارنه بالعام الماضي، وذلك يرجع إلي الارتفاع في أسعار اللحوم التى تشهده أسعار اللحوم.
 
تقول زينات محمد، إحدى السيدات : أسعار اللحوم مرتفعة جداً، وجميع الأنواع بشكل كبير، الكبدة تصل إلي 100 جنيه والشمبري 120 جنيه، وكل محل يتفاوت سعره عن الأخر، وطالبت بضرورة تشديد الرقابة التموينية لحل مشكلة اختلاف الأسعار التى نعانى منها كل عيد.
 
أوضح سعيد محمود ، أحد الزبائن بأحد المحلات : نعم الأسعار مرتفعة، ولكن ما علينا إلا الشراء، لإطعام عائلتى و أولادى، وأسعار هذا العام متشابهة مع أسعار العيد السابق من حيث الارتفاع.
 
من جانبه ، قال أحد أصحاب محلات اللحوم : إن محلات الجزارة تشهد قبولاً ضعيفاً من المواطنين ، مؤكداً : أن هذا يعود إلي الأسعار ، وأوضح أن الذين يشترون اللحوم هم الذين يمتلكون المال.
-اللحوم المجمدة تلُقي رواجاً أقل ..وأكشاك “أمان” هى منُقذ الغلابة
هروباً من أسعار محلات الجزارة ، يتوجه الناس إلي شراء اللحوم المجمدة ، ولكن يبدو أن سعرها عائق أمام شراء المواطنين لها.
وحول هذا ، تقول سلوى محمود ، إحدى السيدات : إن اللحوم المجمدة ليست أقل بكثير من لحوم المحلات الأخري ، فسعرها 140 جنيهاً أو أكثر ، وهى بهذا ارتفعت عن العام الماضي.
 
ويوضح ، أحد الباعة : أن اسعار اللحوم المجمدة ، مستقرة وليست مرتفعة ، والمنافذ الأخري هي التى تقل أسعار كثيراً لتجذب المواطنين ، حتى أن الناس لم تعد تشتري لحوم مجمدة مثل سابقاً.
وأجمع عدد أكبر من المواطنين ، أن الشوادر ومنافذ بيع اللحوم “أمان” ، التى وفرتها القوات المسلحة والشرطة ، بمثابة القشة التى تعلق بها الفقراء والغلابة ، في محاولة منها لإنقاذهم من صاروخ الأسعار.
 
يقول أحمد حمدى ، أحد المواطنين: إنه ليس فقير أو من طبقة كادحة ، فهو موظف ولكنه لم يستطع شراء اللحوم من المحلات ، نظراً لأسعارها المرتفعة ، موضحاً أن هذه المنافذ سهلت كثيراً عليهم وحتى في أوقات أخري غير العيد ، يقوم بالشراء منها.
 
قالت ، منار علي ، إحدى السيدات : إنها تأتى كثيراً إلي هذه المنافذ والشوادر لشراء اللحوم بأنواعها المختلفة ، قائلة : كل التحية والشكر إلي الجيش الذي يشعر بمدى ألام دهس ارتفاع الأسعار علي المواطنين ، لذا وفرت لنا هذا العلاج .
 
من جانبه ، يقول جلال ممدوح ، بائع لحوم بأحد منافذ “أمان” : إن الأسعار في متوسط المواطن العادى ، حيث أن الضانى 90 جنيه ، والكبدة أيضاً بهذا السعر ، والمفروم 80 جنيه ، والأنواع الأخري من اللحوم أقل من هذه الأسعار ، مؤكداً : أنه منذ أكثر من شهر ، تشهد هذه المنافذ رواجاً كبيراً من المواطنين بطبقات المختلفة ، وحول شكوى المحلات الأخري من هذه المنافذ ، يقول : المواطن هو الذي اختار أن نكون هنا ، ونحن في خدمته ، لأننا سهلنا عليه ، وهذه الأسعار وضعتها الحكومة ، ونحن ملتزمين بها.