محافظ الإسكندرية يشهد المؤتمر الدولي لبطريركية الروم الأرثوذكس

شهد الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية اليوم الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الدولي لبطريركية الروم الأرثوذكس بالإسكندرية تحت عنوان القديس كيرلس اللوكاري _ بطريرك الإسكندرية ومن ثم بطريرك القسطنطينية ( ١٥٧٢- ١٦٣٢ )، وذلك بحضور قداسة البابا ثيوذروس الثاني بابا وبطريرك الإسكندرية وسائر أفريقيا، وجناب المطران ناركسيوس النائب البطريركي، والسيد ايمانويل كاكافيلاكس قنصل عام اليونان بالإسكندرية، وممثلي من جميع كنائس الروم الأرثوذكس في العالم.
وفي كلمته، رحب المحافظ بجميع الحضور في الإسكندرية مهد الحضارات ومدينة التسامح والتعايش السلمي التي شهدت واحتضنت علي مر العصور مختلف الجنسيات والديانات، وأشار أنه عاش في مصر بشكل عام والإسكندرية علي وجهة التحديد مختلف الجاليات الأجنبية لاسيما الجالية اليونانية التي التحمت مع المجتمع المصري مكونة نسيج متكامل ومتماسك، وأوضح أن الإسكندرية يجتمع بها جميع المقومات التي تجعل منها مدينة متكاملة فهي مدينة ساحلية ومدينة الآثار والتاريخ العريق اليوناني الروماني والإسلامي والقبطي، وهي أيضاً مدينة الثقافة حيث احتضنت مكتبة الإسكندرية القديمة والجديدة وجامعة الإسكندرية والعديد من الجامعات الخاصة، كما تنفرد باستضافة العديد من القنصليات العامة والمراكز الثقافية الأجنبية، وأكد المحافظ أننا من تواجدنا اليوم من مقر هذه البطريركية العريقة نبعث للعالم بأسره برسالة سلام ومحبة وندعو أن يعم السلام والاستقرار علي مصر والمنطقة وجميع دول العالم.