محافظ الإسكندرية : ندوة تثقيفية لتعريف طلاب الجامعات المصرية بدور القوات المسلحة والشرطة في الدفاع عن الوطن ضد الإرهاب

كتبت :شيماء بحر

اناب الدكتور محمد سلطان محافظ الاسكندرية اليوم اللواء هشام شادي سكرتير عام مساعد المحافظة لحضور الندوة التثقيفية الثالثة التي تنظمها القوات المسلحة بالجامعات المصرية،والتي تهدف إلى تثقيف وتعريف طلاب الجامعات المصرية بدور القوات المسلحة والشرطة في الدفاع عن الوطن ضد الإرهاب، جاء ذلك بحضور اللواء ا .ح. خالد توفيق قائد قوات الدفاع الشعبي و اللواء اح.السيد على الغالي مدير جمعة المحاربين القدماء، اللواء نائل رشاد نائبا عن مدير أمن الإسكندرية و اد. عصام الكردي رئيس جامعة الإسكندرية واسر شهداء الجيش والشرطة ولفيف من عمداء الكليات والعقيد عمرو حسن المستشار العسكري لمحافظة الإسكندرية.

وقد استهلت الندوة بالوقوف دقيقة حداد على أرواح شهداء الوطن الأبرار من أبناء الجيش والشرطة والشهداء العزل الأبرياء الذين استشهدوا على يد الإرهاب الغادر، ثم تم استعراض دور ومهام قوات الدفاع الشعبي بالمجتمع المدني والخلفية التاريخية لاعمال المقاومة الشعبية على مر العصور فقد تجلى دور الدفاع الشعبي في جميع الثورات وضد كل عدو ومعتدي على أرض الوطن؛ فقد ساند الشعب المصري الزعيم الراحل جمال عبد الناصر في ثورة ١٩٥٢ وكذا ساند الدفاع الشعبي الجيش للوقوف أمام العدوان الثلاثي على مصر مما يؤكد بأن الوظيفية الأساسية للدفاع الشعبي هو حماية الدولة بجميع فئات المجتمع وشعاره هو” نؤدي عملنا باخلاص وإيمان” .

وقد أكد قائد الدفاع الشعبي بأن قوات الدفاع الشعبي تقف دائما مع الشعب في حالة حدوث أي أزمة في اي محافظة ويتم تطبيق نماذج محاكاه وتتكاتف جميع الجهات المسئولة لحل أي أزمة مشيرا إلى أن مهمه قوات الدفاع الشعبي هو التنسيق بين المجتمع المدني والقوات المسلحة ، كما قدم تحية اعزاز و تقدير لأهالي الشهداء الذين قدموا اغلى ما لديهم لتحيا مصر قوة وأبيه هؤلاء الأهل الذين ربوا أبنائهم على التضحية والانتماء والولاء والقيمة الطيبة لأرض الوطن ،مقدما تحيه خاصة لكل شهيد قدم المصلحة العامة على المصلحة الخاصة وضحى بروحه وطلب الشهادة .

ومن جانبه استعرض مدير جميعة المحاربين القدماء الخلفية التاريخية للجمعية و الدور الذي تلعبه لمساندة أهالي الشهداء ومصابي الحرب ؛ فقد تأسست جمعية المحاربين القدماء في أبريل عام ١٩٥١ وكان أول رئيس لها الرئيس الراحل محمد نجيب وفي عام ١٩٥٣ انضمت الجمعية إلى الاتحاد العالمي للمحاربين القدماء بباريس ،وتهدف الجمعية إلى تقديم كل سبل الرعاية لمصابي العمليات والعمل على تنمية قدراتهم والحفاظ على الحقوق والمزايا المقدمة لهم ولاهالي الشهداء وتكريم ذويهم وحل جميع المشكلات التي تواجهم و ذويهم في جميع المحافظات ،كما أن الجمعية تقدم الرعاية الطبية المتخصصة للمصابين في جميع التخصصات، كما أنها تقوم بتقديم أجهزة تعويضية بالمجان ،مؤكدة بذلك بأن القوات المسلحة المصرية لم ولن تنسى أبنائها من الشهداء و المصابين الذين ضحوا بأنفسهم من أجل رفعة الوطن.

التعليقات

Comments