عادل المصري..أهم المشكلات التى تعانى منها السياحة فى مصر هو الوعى السياحى

كتبت . فيروز حسني

قال عادل المصرى رئيس قطاع السياحة الداخلية ، أن السياحة هى أسلوب حياة، ولتغير طبيعة العصر، بدأت وزارة السياحة فى مواكبة العصر، واستغلال التكنولوجيا، فى التسويق الالكترونى، للسياحة فى مصر، بعد أن خرجنا من الاعتماد على السياحة الثقافية لمصر، إلى الدعوة للسياحة العلاجية والدينية و سياحات المغامرة و الغطس وغيرها.
وأضاف المصرى، فى لقاءه ظهر اليوم، على هامش مهرجان اسكندرية الدولى للأغنية، أن أهم المشكلات التى تعانى منها السياحة فى مصر هو الوعى السياحى، مشيرًا إلى خطة الوزارة فى علاج ذلك من خلال ورش تدريب للعالمين فى قطاع السياحة، من خلال بروتوكول تعاون مع جامعة حلوان، لتأهيل العاملين بداية من سائق التاكسى والحنطور واصحاب البازارات.
وأكمل المصرى، موضحًا عمل بروتوكولات تعاون مع وزارة التربية و التعليم ، لعمل مناهج دراسية توضح الأماكن السياحية فى مصر، وأهمية الوعى السياحى لدى الأطفال والشباب وغيرهم.
وقال االسفير المصرى، ان السياحة الداخلية تمثل فى بعض الدول 80 %، ولذلك نهتم بزيارة المصرى للمقومات الموجودة فى بلده، مشيرًا إلى أن معظم السائحين الآن أصبحوا من المسافرين الذين يرفضون الحضور وسط أفواج منظمة، بل يرغبون فى الاقتراب من ثقافة البلد وعادتها والشارع المصرى.
وأضاف عادل المصرى، أن مصر تمتلك الكثير من الموارد الطبيعية والموروت الثقافى والتاريخى ، التى تؤهلها لتكون من أوائل الدول السياحية، بالإضافة إلى استفادة 4 مليون مستفيد من السياحة فى مصر بشكل مباشر، ولذلك يتم إعادة تاهيل البيت من أساسه لجذب أكبر عدد من السائحين.
وأوضح المصرى، أن الوزراة تعمل الآن على تحسين البنية التحتية، وتواجد فنادق مؤهلة لاستيعاب السائحين، وطاقة طيران تستوعب ذلك، بالإضافة إلى الترويج إلى السياحة فى بعض المقاصد والأسواق الجديدة.
وأشار السفير المصرى، إلى استقطاب عدد من العالميين والفنينن لزيارة مصر، والترويج للسياحة لها، كما يتم دعوة بالمدونين الذين يتابعهم الملايين من الارجنتين والبرازيل والولايات المتحدة، بالإضافة إلى سياحة الجذور التى تستقطب شباب المصريين من الجيل التانى والثالث الموجود خارج مصر، لتقوية روابط الانتماء لدى الشباب ، بالتنسيق مع وزير الهجرة نبيلة مكرم، لدعوتهم وتوجيه رسالة لهم حتى يكونوا سفراءنا فى الخارج.
وتحدث السفير عادل المصرى، عن وجود 1460 منطقة للسياحة العلاجية فى مصر، غير مستغلة، قائلًا: وضعنا هذه المناطق على الخريطة السياحية ، منها سفاجا التى المنطقة الوحيدة فى العالم التى تعالج امراض الصدفية ، وتم المزج بين الجانب العلمى فى الترويج والجانب المهنى السياحى .
وأوضح المصرى، البدء فى توجيه رسائل للجمعيات والمنظمات العالمية المتخصصة فى سياحة ” الدايفنج” لجذب سياحة مختلفة مواكبة لفئات عمرية مختلفة.
وقال عادل المصرى، إن صناعة السينما واستغلالها للترويج للسياحة فى مصر، تحتاج إلى تسهيل بعض الإجراءات بالتنسيق مع عدد من الوزارات والجهات السيادية، مشيرًا إلى طرح مشروع للتنسيق بين الجهات المعنية لتسهيل ذلك.
وأشار المصرى، إلى ضرورة الإهتمام بثقافة الإجازات، وإعطاء المصرى حقه فى معرفة بلده والسفر إلى المناطق المختلفة فى مصر، وتم توجيه الفنادق، بوضع الافتات الارشادية فى كل المناطق، لتوعية بعض المسافرين الذين لديهم بعض السلوكيات الخاطئة، التى يستغلها بعض السائحين فى نشر صورة خاطئة عن مصر.