شيخ القراءات فى عموم الشرق سيدنا “مكين الدين الأسمر”

متابعة وتصوير :شيماء بحر

هو أسمر اللون أبيض القلب كما  وصفة  سيدنا “أبو الحسن الشاذلي” هو المقرئ الفقية “مكين الدين الاسمر”

كان لـ”أخبار أليكس” لقاء مع “جابر قاسم الخولي”وكيل المشيخة الصوفية بالإسكندرية ليحدثنا عن هذا العالم الصوفي الجليل.

نسبه
أكد “الخولي” بانة هو الفقية المقرئ “محمد عبد الله بن منصور أبو محمد بن أبى على ابن أبى الحسن بن أبى منصور اللخمى الإسكندرانى المالكى الشاذلى الشهير بـ ( مكين الدين الأسمر)

مولده ونشأته
أفادة “وكيل المشيخة” بان هو من مواليد محافظة الإسكندرية سنه 610 هـ، ، وبها نشأ ، وحفظ القرآن ، وبرع فيه وفى علومه حتى صار اوحد اهل زمانه ، وأسندت إليه المشيخة ، فكان شيخ القراءات فى عموم الشرق ، وشدت إليه الرحال ، ووفدت عليه أكابر الرجال ، أخذ علم القراءات عن الشيخ ” أبى القاسم الصفراوى ” وصحب الشيخ مكين الأسمر سيدى ابى الحسن الشاذلى وحضر معه معركة المنصورة ضد الصلبيين سنة 648هجريا.

قالوا عنه
اكد”الخولي” بأنه كان رضى الله تعالى عنه اسمر اللون قال عنه سيدى” أبو الحسن الشاذلي ” أن سيدى مكين اسمر اللون طيب ابيض القلب وأنه من الابدال و شيخ عصره فى علوم القرأت وهو الذى املى على سيدنا” بن عطاء الله السكندرى” سيرة شيخيه سيدى “المرسى ابو العباس” وسيدنا” ابو الحسن الشاذلي” فى كتابه لطائف المنن.


كرامات
واضاف قال” ابن عطاء ” فى لطائف المنن : جاء الفقيه مكين الدين الأسمر إلى سيدى أبى العباس وقال له يا سيدى ، رأيت ليلة القدر ، ولكن ليست كما اراها كل سنة ، رايتها هذه السنة ولا نور لها . فقال له الشيخ ” نورك طمس نورها يا مكين الدين”

وفاته
اكد “الخولي” بانه توفى رضى الله عنه بالإسكندرية سنة 692 هـ ، وضريحة بداخل مسجد سيدنا “ياقوت العرش “بميدان المساجد .

التعليقات

Comments