“تجار السعادة” ينشرون الفرحة ويربحون الإبتسامة علي كورنيش الإسكندرية

هبه عويضة

“من فينا مش عايز يفرح ..مين فينا ميحبش المفاجأت ..احنا الي هنقلب الشارع مسرح ونسيك تعب يومك وكل الحوارات.. استنونا في الشارع هنجلكم استنوا معانا كتير حركات “افتكاسة تفاؤل من بوسطجي السعادة بتعبر عن طريقتهم في أسعاد الناس .”بوسطجي السعادة” مجموعة شباب قرروا انهم يدخلو الفرحة علي قلوب الناس كبار وصغيرين برسايل امل وبهجة وبالونات والوان وبسمة علي وشوشهم

تواصل موقع اخبار اليكس مع عمرو الجندي طالب بكلية الحقوق وأحد مؤسسي “بوسطجي السعادة ” متحدثآ عن بداية الفكرة قائلآ :” بدايتنا كانت في 2015 برسالة اسبوعية برسلها لكل أصدقائي على فيس بوك وتطورت الفكرة لصفحة بعنوان “رسالة اسبوعية ” شاركني فيها بعض الأصدقاء منهم نورين وكانت بتكتب أمثال وحكايات ورانا طارق بكتابة السيرة النبوية وانضمت لينا سلمى بفكرة بياعين السعادة وايضآ أحمد ذكي في الشعر وأمير الطباخ فى تفسير الآيات القرآنية ومحمد الجندي وأنضم لنا متطوعين أخرين ونظمنا أسبوع بوسطجي السعادة في 7أماكن بالإسكندرية ووزعنا 8400رسالة سعادة بشكل رسالتنا المميز وطورنا الفكرة ونظمنا يوم لتوزيع الوجبات الرمضانية في دمنهور” .

وتابع، بعد ذلك انتقلنا لارسال رسالة اسبوعية لمدة عام وعدنا  بشكل جديد وهو “بوسطجي السعادة ” عباره عن فريق عمل تطوعي مكون من 32شاب وفتاة يضم الشعراء والمصورين من كل المجالات ولايوجد فرق بين من قدام المؤسسين وأو من انضم إلينا حديثا ولا يوجد منظم ،كلنا بنطرح افكارنا وبنتشارك في تنفذها وهدفنا مشترك وهو رسم البسمة على وجوه الناس .

وأضاف الجندي، رد الفعل الإيجابي من الناس لم يكن متوقع بهذه السرعة وخصوصآ اننا بدأنا فقط منذ شهرين   

” 9ايفينتات” في أماكن مختلفة وأختارنا شكل لينا يكون مختلف كله بهجة وألوان بتيشرتات بأسمنا ومسكات وطبعآ الرسائل والعرايس الكرتونية وبالونات وسمايل وكلها بمجهودتنا الذاتية ومن غير أى مساعدة ، لأننا رافضين ان حد يمولنا ماديآ لأن هدفنا ليس دعاية لأشخاص او أهداف خاصة. 

وأستكمل حديثه بقوله:نزلنا الشوارع وعلى البحر نظمنا حفلة لذوي القدرات الخاصة ونزلنا مجمع الكليات ووزعنا رسايل وغزل بنات وايضا نظمنا زيارة لحضانة لذوي القدرات الخاصة وشاركنا مستشفي النيل للأمل في مبادرة للتعريف بالتشوهات الخلقية

وشاركنا “اليكس رن ” في اليكس ويست وسافرنا سيوة ونظمنا يوم جميل هناك والناس قبلتنا بترحيب وعجبتهم فكرتنا والجمعة القادمة هيكون الإيفنت العاشر وده هنوزع فيه فوانيس وأمسكيات وهنستعد لشهر رمضان ألي منظمين فيه مبادرة ب 5000وجبة هتتوزع للناس داخل بيوتهم وده هيكون بفريق بحثي عشان توصل لمستحقيها وقابلنا تعاون كبير من متبرعين داخل مصر وخارجها عايزين يساهمو في وجبات الخير في رمضان وهنظم أيضآ فطار مع المسنين والأيتام .

وأكد الجندي في ختام حديثه : هنسافر المحافظات عشان نعرف الناس بينا بصورة أكبر لأن هدفنا أن يكون لينا كيان وأننا نوصل للناس بطريقة وبأفكار مختلفة الأساس فيها هو البسمة والسعادة والتفاؤل.

التعليقات

Comments