انطلاق اولى فاعليات تيدكس سموحة للموسم الثاني في الإسكندرية

كتبت : فيروز حسني

انطلق اليوم أولى فاعليات “تيدكس سموحة” للموسم الثاني في الإسكندرية رعاية وزارة الثقافة علي مسرح بيرم التونسي، في وسط حضور عدد من عشرات الشباب .

يعد “تيدكس سموحة” مؤتمر مرخص من المؤتمر تيد العالمي لعرض الافكار التي تستحق الانتشار في مجالات التكنولوجية و الترفية و التصميم، يتنافس فيه رواد العالم في كافة المجالات الحياتية لعرض أفكار تؤثر في البشر بالايجاب

تحدث معاذ أحد المشاركيين في العروض، عن تجربته في “الفويس اوفر” من بداياته من المنزل وعلي السوشيال ميديا في نشر فيديوهات يستعرض بها قدرته علي تشكيل صوته لعدد من الطبقات، إلي أن وصل في نجاحه للعديد من التجارب الإحترافية ومنها عمله حاليا في قناة “ناشينوال جيوجرافيك”.

استعرض أيضا ” مهند داوود” أحد المشاركيين موهبته في تعليم العلوم ومحاولته في طريقة توصيلها بطرق ممتعة تعتمد علي التفكير، من خلال قدراته الخاصة، وإستخدامه لبعض التجارب الفيزيائية، وقال مهند: “لو سألنا أي حد موجود دلوقتي أيه أكثر مشكلة بيواجهها المجتمع ؟ هيقولك التعليم بشكل أساسي، وإن لا يوجد أسس وقواعد في التعليم وده يمكن اللي بيخلينا يختلط علينا الأمر ونرمي اللوم علي الطفل نفسه من بداية تعليمه، مع أننا لا نعرف قدرات واهتمامات الطفل التي يمكن أن تؤثر كتير في طريقة تعليمهّ، وأختتم “مهند” قائلا: “التدريس مش للمغفايين، وكل الطلاب أذكياء”.
” حسام هيكل”: “لو فهمتني..المحفظة بتاعتي حتودعني” ، هكذا بدأ حسام كلماته علي المسرح، وتحدث عن آليات التعامل والتواصل بين العميل والمسوق، وأهمية معرفة الأستماع إلي الآخرين حتي يمكن تكوين معرفة جدية تستطيع من خلالها حل مشاكل العملاء من أحتياجاتهم المختلفة من خلال تقديم السلع أو الخدمات.

“شادي” أصغر المشاركيين 16 سنة
تحدث شادي عن علم الفلك وتفاصيل بعض النظريات الفلكية، وما توصلت إليه المركبات الفضائية من صور دقيقة للمجرات والدوائر والكواكب المجاورة.
وأستعرض شادي، رحلته في محاولته لصناعة تليسكوب مصغر وهو في مرحلة الإعدادية، وقدرته في الحصول علي بعض الصور للقمر وبعض الكواكب والأجرام والنجوم.

كريم…أحد مرضي “التوحد” سابقا، ثلاث سنوات بدون كلمة واحدة في بداية عمره، ثم حالة من العزلة عن المجتمع حتي سن الثالثة عشر، قرر بعدها أن يخوص في تجارب مختلفة مع المجتمع أهمها تطوعه في العديد من المشاركات المجتمعية والشبابية وإكتساب خبرات وصداقات مختلفة تعوض لديه ما أفتقده خلال السنوات الماضية.

كما تم عرض العديد من الفقرات الفنية من خلال الشباب المشاركين من غناء وعزف وعرض مسرحي لمسرحية بعنوان بارانويا وتدور أحداث العرض عن شاب رسام وأصدقائه يتعرضون لحالة نفسية شديدة نتاج ضغوط نفسية حادة، ما يسبب لهم أعراض “البارانويا”.
“تيدكس سموحة” يقوم عليه قطار مبدع من الشباب المتطوعين من مختلف الثقافات والفئات العمرية، قادريين علي بث روح أمل جديدة في جيل يدون لحظات الحاضر ويتعلم من تاريخ الماضي ويشكل انتفاضة المستقبل.

التعليقات

Comments