المؤتمر العلمي الثاني لكلية الإعلام وفنون الإتصال بجامعة فاروس

كتبت : فيروز حسني

اشار الدكتور فوزي عبد الغني عميد كلية الإعلام بجامعة فاروس ، أن العالم يواجهه بالعقد الاخير التطرف و العنف وافتقار ثقافه التسامح واضاف ان السبب وراء ذلك يرجع الى انزلاقات لبعض وسائل الاعلام المحلي. والدولي التي ادت الى انتشار الاشاعات واشتعال الارهاب و التطرف .

واكد والدكتور محي الدين على دور الإعلام في نشر ثقافه التسامح ونبذ العنف والارهاب و التطرف وبناء الرأي العام وتعزيز قوى التسامح بين القوى العربية وتماسك المجتمعات.

وقد اضاف الدكتور صلاح الدين الجعفرواي ممثل منظمة اسيسسكو أن الإعلام الأداه الرئيسية لتحقيق التتطور المنشود ونشر ثقافه التسامح ، ففي التسامح تتجلى الحقوق الدينية و الاجتماعية التي تعتبر وسائل الإعلام وسيله لعرضها في مختلف الاتجاهات ولتحقيق ذلك لابد على وسائل الإعلام أن تهتم بتحري الموضوعات و الأخبار المتناقله للتصدي للإرهاب في مجتماعتنا فالتسامح يعني الإحترام و القبول للتنوع الثري لثقافات مجتماعتنا ، واضاف اننا نسعا دائما لنشر سياسيه السلام لا الحرب.

 واوضح الجعفري انه عندما نتسامح لا يعني ذلك ان نتخلى عن مبادئنا واكد على ان المواطن الواعي بامكانه المساهمه الفعاله في اتخاذ قرارت وطنه ، وذلك من خلال الحوار عن طريق وسائل الاعلام على المستويين المحلي والعالمي مما يسهم في خلق حاله تعايش بين الثقافات المجتمعية المختلفة ويسهم في تهذيب الإنسان وتشجيع القيم النبيلة .

واشارت نسيمه شريط ممثل جامعة الدول العربية ومديرة الإعلام ، إلى خطورة التعامل مع المعلومات فهي القوى التي تؤثر في الخطاب العام ويمكن استغلالها في نشر فكر التطرف والارهاب لذلك يجب على الإعلام ان يساهم في تجديد الخطاب الاعلامي خاصه في ثوره الاتصالات التي جعلت من العالم قريه صغيره في ظل التحديات التي تهدد العالم من ارهاب ، ولذا يجب ان يقوم تجديد الخطاب الاعلامي على المساهمه في التاكيد على القيم الخاصه بالمجتمع وتمثيل الصوره الصحيحه عن المجتمع العربي وايصال رسالته الوطنيه .

و جاء ذلك ضمن فاعليات الجلسه الاولى لفاعليات اليوم الاول من المؤتمر العلمي الثاني لكلية الإعلام وفنون الإتصال بجامعة فاروس ، الذي اقيم اليوم الثلاثاء 28 ونوفمبر بعنوان “الإعلام وثقافه التسامح ” ومن المقرر ان يستمر لمده يومان متتاليان .

و قد تخلل المؤتمر تكريم لمجموعه من الطلاب و المعيدين لحصولهم على المركز الاول عن مسابقه الاعلام التابعه لاتحاد المنتجين العرب للفلم التسجيلي .
قد اشار الدكتور سامي شريف رئيس لجنه التحكيم للمسابقه انه تم اختيار جميع اعضاء لجان التحكيم من الوطن العربي لضمان الشفافيه و الحياد كما اشار للحضور المشاركه اللافته لجامعات الاسكندريه بالمسابقه فشاركت جامعه فاروس سبعه عشر عمل متنوع من مختلف المنتجات الاعلاميه المتميزه بالاضافه لمشاركه قسم الاعلام بكليه الاداب وحصوله على المركز الثاني في المسابقه ومشاركه الاكادميه البحريه و المعهد العالي للاعلام.

وقد صرح سامي شريف ان المسابقه ستعقد العام القادم لتشمل جامعات الوطن العربي كله.

التعليقات

Comments