الرئيسيةأخبار اسكندريةالحلويات السورية تنافس المصرية في إحتفالات العام الهجري

الحلويات السورية تنافس المصرية في إحتفالات العام الهجري

كتبت- يارا أسامة :

حرص المصريين علي الاحتفال بالمناسبات الدينية كالمولد النبوي والهجرة، وتبدأ عادة المصريين من شراء الحلوى، والعلب المليئة بجميع أشكال الحلويات، وأيضاً فرحة الأطفال بعرائس الموسم، والحصان، ولكن لا يزال السعر هو البطل الرئيسي في كل مناسبة، بالاضافة الي دخول منافس جديد وهي الحلويات السورية .

*صاحبة أحد المحلات:” الأسعار لم تزد كثيراً والإقبال ضعيف “

وإحدى الزبائن:” ما علينا إلا الشراء

تقول إلهام علي البشبيشي، صاحبة محلات البشبيشي للحلويات:

” أن أسعار الحلوى هذا العام، مناسبة وإن كتن هناك زيادة، فهذه بنسبة بسيطة، ولكن الإقبال وتوافد الزبائن منخفض، لأن من الممكن أن يكون الارتفاع، ليس في مصلحتهم، بالإضافة إلي اختلاف الخامات في كل

سلعة، يسبب زيادة السعر”.

وتتابع: أكثر الزبائن تشتري ” العلف ” وسعره 50 جنيهاً، بأشكاله من السمسمية، السودانى وِ الحمص، وهذا أكثر ما يطلبه الناس. وتؤكد: هناك زيادة في أسعار العرائس، حيث أنها تبدأ من 15 جنيهاً، وهناك أكثر.

حلويات سورية جديدة في الأسواق..وهناك إقبال عليها

في نفس السياق، تستكمل إلهام، حديثها قائلة : ظهرت مؤخراً حلويات سورية، وأصبحت منتشرة بالمحلات، منها القشطة والحلوى الجزائري، وسعرها مختلف تماماً عن المنتجات المصرية، وإن كانت مرتفعة نسبياً، نتيجة زيادة المكسرات والسكريات بها.

وتؤكد: هناك زبائن تشتري هذه المنتجات، لشكلها المختلف، وحتى يجربوا طعماً جديداً.

من جانبه، تقول نهلة عبيد، إحدى السيدات : إن الأسعار ارتفعت هذا العام، حيث كانت سابقاً 40 أو 45 جنيهاً، وكانت ملائمة للجميع، حتى وإن ارتفع سعرها، فنحن دوماً نقبل علي شرائها، لأنها عادة متأصلة بنا.

وتؤكد عبير محمود، إحدى الزبائن: أن الأسعار مناسبة جداً، وجميعها في متناول المواطنين، قائلة:” الزيادة لم ترتفع كثيراً، جنيهان فقط لم يأثروا علينا في الشراء “.

*أسعار منخفضة..جودة أقل..إقبال أكثر، ببعض المحلات الاخري

علي الجانب الأخر، أكد بعض الزبائن : أن هناك محلات أخري، تبيع الحلوى بجودة رديئة، وسعرها منخفض بكثير عن أسعار المحلات الأخري المعروفة، متعمدة في ذلك جلب الكثير من المواطنين، باعتقادهم أنها محاولة لإنقاذهم من غلاء الأسعار، ولكنها منتجات دون المستوى.