افتتاح منتدى الإسكندرية للإعلام

فيروز حسني

انطلقت من
منتدى الإسكندرية للإعلام، في دورته الخامسة، بعنوان “الإعلام والابتكار”، والذي ينظمه مؤسسة الإسكندرية للتنمية الثقافية والسياحية بالتعاون مع المعهد السويدي بالإسكندرية، وبمشاركة مركز الابداع التكنولوجي ورياده الابتكار وجامعة فاروس، ومركز كمال أدهم سنتر بالجامعة الأمريكية وهيئة تنشيط السياحة، ومعهد جوتة، وبرعاية إعلامية من المصري اليوم، واكسترا نيوز، وأليكس أجندة.

وشارك في الافتتاح الدكتورة رشا علام، مدير المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية الأستاذ المساعد بقسم الصحافة والإعلام (ضيف شرف الافتتاح)، والسفير بيتر ويدرود، مدير المعهد السويدي بالإسكندرية، وأحمد عصمت ، المدير التنفيذي ومؤسس منتدى الإسكندرية للإعلام، وعدد من الإعلاميين والصحفيين والخبراء في مجال الإعلام والأكاديميين، بالإضافة إلى المشاركين من مختلف الدول العربية .

قالت الدكتورة رشا علام، مدير المكتب الإعلامي لرئيس الجمهورية والأستاذ المساعد بقسم الصحافة والإعلام بالجامعة الأمريكية، أن وسائل الإعلام في طريقها إلى الاندماج مع التطبيقات الحديثة، خاصة بعد أن ما طرأ على اتجاهات الجمهور ومنها استبدال مشاهدة ما يعرض على القنوات التلفزيونية من مسلسلات درامية،  ومتابعتها من خلال قنوات اليوتيوب عبر الإنترنت؛ لأنه يتحكم في وقت المشاهدة، بالإضافة إلى مشاهدة بلا إعلانات.

وأشارت علام إلى أن نصف سكان مصر يستخدم الإنترنت، و30 مليونا يستخدمون مواقع السوشيال ميديا، كما يملك المصريون ما يقرب من 94 مليون هاتف محمول، وهو عدد أكبر من عدد السكان.

وأوضحت علام أن السوق الإعلامي لن يتغير فيه المحتوى والبيانات، رغم تغير آليات وأشكال تقديم المعلومات، حتى ما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي تعتبر محتوى بيانات وينطبق عليها نفس الشئ.

وكشفت علام عن ارتفاع نسبة مستخدمي الإنترنت في مصر بنحو 8% خلال عام – من 2015 إلى 2016 – وتزايد مستخدمي السوشيال ميديا بنسبة 27 %، في مقابل انخفاض نسبة استخدام الموبايل بنسبة 1 %؛ التي عزتها إلى تقنين إجراءات استخدام شرائح الخطوط المحمولة، فيما زاد عدد مستخدمي السوشيال ميديا عبر الموبايل بنسبة 40%.

وأوضحت أن الجمهور الآن لا يركز على قراءة الصحف الورقية ويتجه إلى المواقع الإلكترونية والسوشيال ميديا، لوجود تفاعل وتنوع أكبر، بالإضافة إلى التركيز على الأخبار التي تهم القارئ دون غيرها.

من جانبه رحب مدير المعهد السويدي بالإسكندرية، بيتر ويدرود بالمشاركين في المنتدى، وخبراء الإعلام في المنطقة العربية

واقل ويدرود أن المعهد هو منصة حوار رائعة لكل دول إفريقيا، ويسمح للجميع بالتنفس بحرية في كافة الموضوعات بكل الطرق المناسبة والتي تأتي في مصلحة الدولتين، مصر والسويد.

وأشار بيتر ويدرود إلى أن المعهد السويدي بالإسكندرية جاء بمثابة فتح آفاق مشتركة بين الحكومتين المصرية والسويدية، فمن أبرز أهدافه إعلاء مصلحة القيم والمبادئ التي يبنى عليها المستقبل من أجل دعم قيم التنوع والمساواه وحقوق الإنسان.

وأكد ويدرود أن العامل بالصحافة في الوقت الحالي يجب ألا يفكروا في المادة التي ينشروها، بل يفكروا كيف ولماذا ينشروا المادة الصحفية.

  رحب أحمد عصمت، المدير التنفيذي لمنتدى الإسكندرية للإعلام بالحضور والمشاركين في الدورة الخامسة من منتدى الإسكندرية للإعلام معتبراً حصول المنتدى على جائزة الابتكار والإبداع العربي من مؤسسة الفكر العربي لم يكن تكريما وتشريفا ولكنه مثّل لنا مسئولية كبيرة.

وأضاف أن منتدى الإسكندرية قرر هذا العام منح ست جوائز لستة مشاريع خاصة بالشباب العربي، تتنوع هذه الجوائز بين جائزة أفضل تصميم وأفضل فكرة وأفضل محتوى، لكنه خص بالذكر الاهتمام بجائزة أفضل مشروع إعلامي طلابي.

وأوضح أن المنتدى هذا العام  يحمل شعار “الإعلام والابتكار”، وتابع أن المنتدى استطاع أن يتواجد بقوة على الآجندة الدولية للمؤتمرات الإعلامية، ولم يعد متاحا تنظيم فاعليات إعلامية في فترة انعقاد المنتدى سنويا.

وأشار عصمت إلى أن المتقدمين لحضور المنتدى هذا العام، هم 530 طلبا، تشكلت لجنة لاختيار المشاركين وفقا للمعايير التي وضعتها.

وتابع أن في الوقت الذي لا يعرف فيه طلاب الإعلام لماذا قرروا الالتحاق فعليا بهذه الكلية، كان يجب علينا رغم أي انتقادات، أن ننظم منتدى موازيا للمنتدى الأساسي، يناقش دمج الابتكار بالتكنولوجيا في المجال الإعلامي، حيث نقوم بذلك، بدمج الواقع الموجود في السوق بالخدمة الأكاديمية.

أكد الحاجة إلى  “تربية إعلامية”، حتى ننتقل من مرحلة النقد إلى مرحلة طرح الحلول، موضحا أن الـ”نيو ميديا” كما قدمت حلولا للتعبير، لكننا نفتقد كيفية التعامل معها، مشددا على أهمية تطبيق التربية الإعلامية على طلاب المراحل التعليمية الأولى وليس طلاب الجامعة فقط.

وتأتي الدورة الجديدة من المنتدى بعد أن توج بجائزة الإبداع العربي في مجال الإعلام عن عام 2016؛ بعد ما لاقاه من أصداء على مستوى الوطن العربي ومشاركة نحو 500 مشارك على مدى دوراته الأربع الماضية، ناقش خلالها العديد من الموضوعات التي تمس الشأن الإعلامي.

أنٌشئ “منتدى الإسكندرية للإعلام”، عام 2012 بالتعاون ما بين أليكس أجندة والمعهد السويدى بالاسكندرية؛ حرصًا على رفع مستوى الأداء العملي للكفاءات الإعلامية بمختلف مجالاتها (صحافة، إذاعة،  تلفزيون … وكذلك الإعلام الإلكتروني)، وصولاً إلى مصداقية ومهنية حقيقة وبخاصة مجتمعات الإعلام المحلى.

عقد المنتدى فى دورته الأولى في مايو 2013 بعنوان “الإعلام المحلي والتنمية ” على نطاق جمهورية مصر العربية، ثم انطلقت دورته الثانية إلى رحاب أوسع ليشمل الوطن العربي في أبريل 2015 بالإسكندرية تحت عنوان “الإعلام المجتمعي في العالم العربي”، وفى أكتوبر 2015 ناقش المنتدى موضوع “ريادة الأعمال في مجال الإعلام في العالم العربي”، كما تناولت دورة عام 2016 “الإعلام وتكنولوجيا المعلومات” .

التعليقات

Comments