إنطلاق فعاليات الدورة الثالثة لمهرجان الإسكندرية للفيلم القصير ابريل الجارى

كتبت : سارة خليل

تنطلق فى السادس والعشرين من ابريل للعام 2017 فعاليات مهرجان الإسكندرية للفيلم القصير فى دورته الثالثة ، والتى تستمر فى الفترة من 26 ابريل وحتى 1 مايو 2017 م  تحت شعار “سينما لكل الناس ” ، وذلك برعاية وزارة الثقافة المصرية ونقابة المهن السينمائية ، وتشارك بالمهرجان هذا العام 10  دول عربية  وهم : مصر ، السعودية ، العراق ، لبنان ، تونس ، اليمن ، فلسطين ، سوريا ، السودان وليبيا .

وتقام فعاليات المهرجان بقصر ثقافة الانفوشى ومركز الحرية للإبداع ومكتبة الإسكندرية ومتحف الفنون الجميلة ، حيث من المقرر أن يُقام حفلى الإفتتاح والختام بالمسرح الكبير بقصر ثقافة الأنفوشى ، و تم تخصيص جزء كبير من المسرح لحضور الجمهور السكندرى للحفل .

ويشارك فى المسابقة هذا العام 35 فيلم قصير ما بين الروائى والتسجيلى تم إختيارهم من خلال لجنة المشاهدة الخاصة بالمهرجان ، وتشارك مصر بنحو 16 فيلم قصير لعدد من المخرجين الشباب بالإسكندرية وعدد من المحافظات الأخرى .

وينقسم المهرجان إلى عدد من المسابقات حيث تضم 3 مسابقات وهى : المسابقة الرسمية للفيلم القصير وتضم 13 فيلم ، مسابقة العمل الأول والثانى للفيلم الروائى القصير وهى تقام لأول مرة للمخرجين الجدد لمن قدموا فيلم واحد او فيلمين وهى خاصة بالأفلام ذات الانتاج المنخفض وتضم 12 فيلم ، والمسابقة الثالثة هى مسابقة الفيلم الوثائقى القصير وتضم 10 أفلام ، بالإضافة إلى عروض خاصة لأفلام لم تُعرض من قبل بالإسكندرية .

وهذا العام الفيلم الاول الذى سيفتتح به المشروع الجديد وسيتم على مدار العام هو فيلم ” هامش فى تاريخ الباليه ” وهو فيلم تسجيلى طويل وهو إنتاج مصرى سعودى فرنسى أمريكى للمخرج ” هشام عبدالخالق ” .

و تشهد الدورة الحالية تعاون بين مهرجان الأقصر للسينما الإفريقية ومهرجان الإسكندرية للفيلم القصير ويشمل عرض أفلام ورشة المخرج الاثيوبى ” هايلى جريم ” فى محاولة للإطلاع على الثقافات المختلفة .

وجوائز المهرجان تحمل اسم (هيباتيا) وهى أول فيلسوفة امرأة فى عصر الإسكندر الأكبر وتعد أحد رموز الإسكندرية فى الفن والثقافة .

ويُشترطللتقدم فى المسابقة أن يكون حامل الجنسية العربية وألا يزيد وقته عن 30 دقيقة ولا يشترط مكان التصوير وأن يكون مترجم للغتين العربية والانجليزية .

 

ومن المقررعقد مؤتمراً صحفياً للمهرجان غداً السبت الموافق 15 ابريل 2017 بالمجلس القومى للسينما بالقاهرة ، للإعلان عن الدول المشاركة والمسابقات وكذلك الإعلان عن اسماء لجنة التحكيم الخاصة بالمهرجان وكذلك أماكن عروض الأفلام بالإسكندرية .

 

المهرجان الشاب قد تم تأسيسه منذ عام 2015م لثلاثة من مخرجي الفيلم القصير بالإسكندرية وهم : (مونى محمود) و(محمد محمود ) و(محمد سعدون) ، وقد ترأسوا النسخة الأولى من المهرجان ، وقد تم تأسيس إدارة للمهرجان فى الدورة الثانية وقد تولى “مونى محمود” رئاسة الدورة الثانية للمهرجان ، أما هذا العام فيتولى إدارة المهرجان للدورة الحالية المخرج الشاب  ” محمد محمود ” حيث يتم الإختيار بالإنتخاب فيما بين إدارة المهرجان ، ويرأس الدكتور”محمد العدل” (المنتج السينمائى) هذه الدورة كرئيس شرف المهرجان .

وفى تصريحات ل(أخبار أليكس) يقول “مونى محمود” (أحد مؤسسى المهرجان) أن : ” فكرة تأسيس المهرجان جاءت بسبب أزمة عدم عرض الأفلام القصيرة بكثرة فى مصر بسبب عدم عرض هذه الأفلام فى السينمات المصرية ، وكذلك عدم إهتمام المهرجانات فى مصر بالفيلم القصير رغم أن للفيلم القصير جمهوره الكبيرفى الإسكندرية ومصر” .

وأضاف أن : ” بعض الأوساط الفنية (مُقصرة) فى حق الأفلام القصيرة بسبب عدم نشر هذه الثقافة للجمهور ” ، مضيفاً أن ” المشاركين من الدول العربية يزيد عن عدد المشاركين من المصريين بسبب اهتمامهم بعرض أفلامهم فى مصر لأنها رائدة فى صناعة السينما فى الوطن العربى ”  ، وأشار إلى أن هذا المهرجان يختلف عن غيره فى أنه يذهب للجمهور وليس العكس قائلاً : ” ذهبنا للناس وتحدثنا معهم للمشاركة فى حضور الفعاليات ولكن بلغتهم التى يفهمونها ، ويجب ان نصل إلى الشارع حتى يأتى رجل الشارع إلينا ،ونحن نهدى هذه الدورة لكل من يحب السينما فى العالم ” .

ويقول (مونى)  أن : ” أقمنا العروض فى الدورة الأولى بأتيليه الإسكندرية ، وفى الدورة الثانية فى متحف الفنون الجميلة ، ولكن هذا العام سيقام فى قصر ثقافة الأنفوشى ومكتبة الإسكندرية ومركز الإبداع ومتحف الفنون الجميلة وهذا الإنتشار جاء من أجل الوصول إلى قاعدة جماهير كبيرة وهذا جزء من هدف المهرجان ، وجميع هذه المراكز متطوعة لإيمانهم بأهمية المهرجان وضرورة  دعمه ، لأنه أول مهرجان إدارته تنزل للشارع تدعو الناس للحضور” ، وأضاف أن  ” عانينا من عدم الدعم و الإهتمام من وزارة الشباب والرياضة رغم أننا نتبع جمعية مشهرة بكيان رسمى داخل قانون مصر ، وقد أخطرنا الوزارة بموعد المهرجان منذ ً 3 أشهر ولكن لم يصل ملف المهرجان للوزير و لم يتم الرد علينا حتى الآن”.