“إحياء القاهرة الخديوية” في محاضرة بمكتبة الإسكندرية

 

سهى عبد الحميد

تنظم إدارة المجموعات والخدمات العامة بمكتبة الإسكندرية محاضرة بعنوان “إحياء القاهرة الخديوية بين نجاح التجربة وتحديات تكرارها”، تلقيها الدكتورة سهير زكي حواس؛ أستاذة العمارة والتصميم العمراني بقسم الهندسة المعمارية بجامعة القاهرة، وعضو مجلس إدارة جهاز التنسيق الحضاري، ومستشارة محافظة القاهرة لمشروع “إعادة الوجه الحضاري للقاهرة الخديوية”، وذلك يوم الخميس الموافق 27 إبريل 2017.

تأتي المحاضرة بهدف التوعية بالحفاظ على التراث المصري المعماري والثقافي، حيث إن النهضة العمرانية العظيمة التي شهدتها مصر خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين والشواهد تقول إن محمد علي باشا هو واضع نواتها الأولي، وقد أراد الارتقاء والتحديث للبلاد. وتوالت الإنجازات وحركة البناء والتعمير مع ولاية أبنائه من بعده، حتى عصر إسماعيل الذي نتوقف عنده، فقد جاء ومعه طموحاته العظيمة من أجل الارتقاء بمدينة القاهرة (القاهرة الخديوية)، الأمر الذي استدعى اهتمام خاص لاستعادة جزء من بريق وتألق العاصمة من خلال مشروع القاهرة الخديوية.

وتتميز منطقة وسط المدينة عمرانيًا ومعماريًا عن بقية أحياء القاهرة، فهي ذات طابع خاص يدركه زائر المكان للوهلة الأولى، ويستطيع أن يتخيل حدوده. كما تتمتع بثراء وعمق مدلولها التراثي الذي يتضح من خلال استقراء القيم التاريخية والمعمارية العمرانية والوظيفية للمنطقة. ويعود تاريخ تخطيط منطقة وسط المدينة إلى ولاية عهد الخديوي “إسماعيل” الذي وضع أسس تخطيطها، فهي تمثل بداية العمران المصري في صورته الحديثة خلال النصف الثاني من القرن التاسع عشر.

*تُقام المحاضرة في تمام الساعة الخامسة مساءً بمكتبة الإسكندرية، المدخل الرئيسي، قاعة الأوديتوريوم. المحاضرة مفتوحة للجمهور، ومصحوبة بترجمة إلى لغة الإشارة الخاصة بالصم وضعاف السمع.

 

التعليقات

Comments