الرئيسيةأخبار اسكندرية“إبراهيم” ينحت صور المشاهير علي البطيخ

“إبراهيم” ينحت صور المشاهير علي البطيخ

كتبت- يارا أسامة

عمله، حبه الشديد في تعليمه واعتماده علي نفسه وجهده، صنعوا من شخصيته فنان النحت بدرجة أولي بلا منازع، عندما يجعل من ألوان الخضروات والفواكه، أشكالاً ومناظر رائعة، تستحوذ علي إعجاب كل من يراها.

إبراهيم رجب إسماعيل، 21 عاماً، طالب بكلية سياحة وفنادق، بجامعة الإسكندرية، بالفرقة الأولي في البداية، يتحدث إبراهيم عن ظهور موهبة النحت لديه، قائلاً:” كنت أعمل في مجال المطبخ، قبل التحاقي بمدرسة السياحة والفنادق للتعليم الفني، ودائماً كنت أشاهد في التليفزيون والإنترنت ما يصنعوه في فن النحت، فأعجبت به كثيراً، وقررت أن أتعلمه، وطلبت من أحد الشيفات في الفندق الذي كنت أعمل به، أن يعلمني كيفية النحت علي البطيخ، وكان يرفض دوماً، ولكني عزمت وأصررت الاعتماد علي نفسي.

فاشتريت بطيخ في المنزل مع مشاهدة بعض الفيديوهات التي تساعدني في تعليمه، وفي المرات الأولي لم تنجح معي المحاولات، حتى تمكنت واستطعت النحت بأفضل وأحسن الدرجات”. ويتابع:” بعد نجاح تجربتي الأولي في النحت، قمت برسم عسكري حاملاً بندقية علي لوح فل كبير، بواسطة الجمبري، وظهرت علي أفضل وجه، وبرسوماتي الأولي تم ترشيحي في كثير من المسابقات، وكنت دائماً أفوز بالمركز الأول علي مستوي الجمهورية، أمام بعض شيفات أسبق مني في هذا المجال”.

وعن أهم الأشكال التي قام بها، يقول إبراهيم:” أول أعمالي كانت لمنظر وردة، وبعدها قمت بنحت عدة أشكال منها: عصافير، أشجار، حصان، وبعض الحيوانات. وتعلمت نحت بعض الشخصيات، أيضاً بمفردي، وكانت أول أعمالي للفنان محمد منير، لحبي الكبير له، وكنت أود أن يراها بنفسه، حتى تحقق الحلم، وتقابلت مع منير شخصياً ورأي الرسمة، ونالت إعجابه كثيراً. ويستكمل إبراهيم:” مؤخراً قمت بنحت رسمة للرئيس عبد الفتح السيسى، تقديراً لإنجازته ومجهوداته في البلاد، وأتمنى لقائي به وأن يراها.

وأود نحت بعض شخصيات أخري، أحبها وأحترمها، منها: مصطفي حسني و إبراهيم الفقى. وعن رسالته التي يوجهها إلي المسئولين، يقول إبراهيم:” أتمني من المسئولين والقائمين بوزارة الشباب، توجيه عين الاهتمام والرعاية إلي أصحاب المواهب، لأن هناك الكثير من القدرات والمواهب المدفونة، ولابد من إمداد يد المساعدة إليها، خاصة عندما جاءت لي فرص المسابقات في روسيا واليابان، لم أنلها، بسبب شروط التكاليف علي حسابي الخاص، فهذا ما عجز الموقف”. وعن أحلامه للمستقبل، يقول:” أحلم بإنشاء فندق كبير خاص بي، ويكون مختلفاً عن الفنادق الاخرى المتواجدة بمصر ودول العالم، محققاً فيه الاكتفاء الذاتي بجميع نواحيه، وسأنمي موهبة النحت حتى تكون عظيمة”.