” أوقاف الإسكندرية “قافلة دعوية تدعو للحفاظ علي المال العام وتحريم الاعتداء عليه

كتبت :شيماء بحر

نظمت مديرية أوقاف الإسكندرية امس الجمعة ،قافلة دعوية بمساجد إدارتي المنتزة والرمل؛ للحديث عن “حرمة المال العام وثواب صيانته وتنميته” وذلك تنفيذا للخطة الدعوية لشهر شعبان بمختلف الإدارات الفرعية بالمحافظة.

وقال  وكيل وزارة الأوقاف بالإسكندرية ” محمد العجمي” لقد كفلت الشريعة الإسلامية من الأحكام والمبادئ التي تحث علي حماية المال العام والحفاظ عليه وتنميته وتحريم الاعتداء عليه، فالمال العام ملك الناس جميعا وليس ملكا لفئة معينة منهم، والقائمون عليه إنما أمناء في حفظه وتحصيله وصرفه لأهله، فلا يحل لأحد أن يعتدي عليه، أو يأخذ منه ما لا يستحق، لأن ذلك يعد خيانة وظلما واعتداء على الناس جميعا.

وأكد ” العجمي” إن الأئمة والدعاة بمديرية أوقاف الإسكندرية، حثوا المواطنين علي الحفاظ علي المرافق العامة، كالطرق العامة، أو المدارس، أو المستشفيات، أو وسائل المواصلات، أو شبكات المياه، أو الكهرباء أو الصرف الصحي، وغير ذلك فكلها مرافق عامة، وحمايتها والعمل على تنميتها وتطويرها، لأنها ليست لفرد دون جماعة، ولا لجماعة دون جماعة، بل هي لنا جميعا وللأجيال القادمة.

وأوضح  مدير الدعوة بمديرية أوقاف الإسكندرية ” حسن عبدالبصير” إن المال العام يعد أمانة عند كل فرد من أفراد المجتمع سواء أكان مسؤولا عنه أم مستخدما له، فيجب عليه أن يحافظ على تلك الأمانة، وأن يرعاها، وأن يردها كاملة غير منقوصة، فعلينا أن نتصدى لكل ألوان التخريب أو الإفساد، مؤكدين أن المساس بها يعد جريمة شرعية وخيانة وطنية.

وأشار “عبد البصير ” إلي الحفاظ على المال العام لا يقف عند حدود الوفاء بحقه، أو عدم الإهمال في شأنه، وإنما يجب أن نتحول إلى العمل الإيجابي بالحفاظ على هذا المال كمالنا الخاص وزيادة، وأن نعمل على صيانته وحفظه من الضياع.

تأتى هذه القافلة الدعوية تنفيذا لتعليمات وزير الأوقاف ”  محمد مختار جمعة ” فى مناقشة قضايا المجتمع ووضع الحلول من المنظور الإسلامي ومن خلال المنهج الوسطى المستنير والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة.

التعليقات

Comments