أكشاك الثقافة والكتب النادرة “بشارع النبي دانيال ” في حالة ركود

متابعة وتصوير :شيماء بحر

رائحة عجيبة تستنشقها عند دخولك شارع “النبي دانيال ” بمحطة مصر فهي رائحة الكتب القديمة تلك الرائحة التي تنقلك من عالمنا إلي عالم الثقافة والتراث والأدب الانجليزي العميق  فبدخولك هذا الشارع تسمع عن أسماء كتب نادرة وعتيقة وغير موجودة ألا في هذا الشارع فقط الذي أصبح علامة من علامات الثقافة يأتي إليه الناس من كل أنحاء العالم.

تجولت “أخبار اليكس” لرصد حالة البيع والشراء  بداخل الشارع حدثنا “حسين حمدي” ليسانس آداب “شعبة مساحة” صاحب مكتبة النبي دانيال هذه المكتبة متواجدة في الشارع منذ 56 عام صاحبها الحاج حسين جدي ووالدي وعمي.
وأكد”حمدي ” الشارع لم يعد مثل زمان  وبالأخص هذا العام عكس العام الماضي حتى في العيد كان يوجد بيع وشراء الكتب القديمة ومن المفترض أن هذا الوقت من كل عام موسم بيع الكتب الدراسية الذي يباع فيه الكتب وبكثرة أما الآن  البيع بنسبة 10% بل اقل ، ففي السابق كانت  الناس تنتظرنا  أمام الأكشاك  وحتى يوم الجمعة من قبل كان يوم بيع وشراء أما الآن فلا يوجد ناس حتى بقدوم العام الدراسي.

 فيما أشار”حمدي “عمر هذه الأكشاك 35 عام ومنذ عدده سنوات تم إزالة الأكشاك التي توجد أول شارع النبي دانيال بعد حديث العالم على هذه الواقعة تواجد  الوزير السابق “صابر عرب” بنفسه لاسترجاع هذه الأكشاك بعد معرفة أنها مرخصة واعتذر للناس عن هذا الخطأ .

منذ خمس سنوات كان  يأتي إلي الشارع  قراء من جميع أنحاء العالم ويتم شراء الكتب بالعملة الصعبة أما الآن فالشارع والبلد في حالة رقود

وأضاف “حمدي” أثرت الكتب المتواجدة  على الإنترنت  في حركة شراء الكتب إلى حد ما ولكن حتى الآن يوجد محبي الكتاب فالpdf  ليس قادر حتى الآن على منافسة الكتاب فأنه كما يقال خير صديق.

أما عن ارتفاع سعر الكتب فقال  ارتفاع سعر الكتاب يأتي نتيجة ارتفاع الدولار الذي يتم من خلاله شراء الأحبار وماكينة الطباعة والأوراق وكل هذا يؤثر على سعر الكتاب .

فيما أكد “أبو رحمة ” اعمل بهذا الشارع منذ 30 عام زادت نسبة القراءة للكتب بعد الثورة بشكل ملحوظ فروايات “احمد مراد ويوسف زيدان وغيرهم ” الإقبال عليهم من الشباب خاصة والكتب السياسية أيضا.

فيما أشار “حسن عبد الحميد” صاحب مكتبة العلم الشباب يأتون لشراء الروايات الجديدة  لشباب الكتاب مع العلم بوجود معلومات خاطه فيها أما الكتب التراثية والسياسية  لم يعد احد يريد شرائها قبل الثورة كانوا يتوجهون لشراء الكتب التراثية و التاريخية و الدينية أما الآن يأتون لشراء الكتب الخفيفة للتسلية فقط  .

أضاف “محمود” مسئول بمكتبة الأصدقاء اعمل في المكتبة  منذ 12 عام اعمل بالكتب الدراسية القديمة فأسعارنا منخفضة لأولياء الأمور للتيسير عليهم نوفر كتب قديمة ولكن بحالة جيدة .

أما عن رواد الشارع

فأكدت “منى” ربه منزل  احضر  كل عام إلى هذا الشارع لشراء كتب المستوي الرفيع لابنتي لأنها تباع بالمدرسة بسعر أكثر من هنا فسعر الكتاب هنا 30 جنية أما في المدرسة يتراوح سعره ما بين 100 و150 جنية الفرق انه مستعمل  والأخر جديد .

وأضافت “سلوى ” ربه منزل  ابني في الصف الثالث الإعدادي جئت إلى هنا لإحضار كتابا له ففي المدرسة يباع ب180 جنيها وأنا اشتريته ب60جنيها فقط مع العلم انه جديد .

وأكدت”شيرين عصمت ” طالبة  أنا من محبي هذا الشارع غير أن  أسعار الكتب تتناسب مع مصروفي الشخصي.

وأشار  “احمد محمد ”  منذ عامين وأنا احضر  إلى الشارع لشراء الكتب الاجتماعية والقصص القديمة  وكتب التنمية البشرية لإبراهيم الفقي فالكتب هنا تكاد تكون نادرة .

أضاف “مشير ” طالب بكلية علوم الكتب رخيصة وسعرها يناسب الطلبة وتوجد كل الكتب التي أريدها وحتى النادرة منها غير أنني اشترى الروايات الجديدة لشباب الكتاب.

14429234_680715548743994_1915426799_n14408809_680711782077704_198046678_n 14429180_680711385411077_1916042528_n  14429257_680711788744370_90365205_n 14429413_680711488744400_544461107_n 14429660_680711382077744_645330724_n 14442630_680711748744374_2122616150_n 14454546_680715768743972_2076059582_n 14454657_680711572077725_203077669_n 14459069_680711515411064_293211350_n 14459732_680711532077729_688748144_n 14459786_680715762077306_44597556_n 14459791_680711695411046_592093195_n 14459801_680715798743969_1334210457_n 14459833_680711648744384_1723847411_n 14463860_680711525411063_259446760_n 14469207_680711675411048_903389791_n

 

التعليقات

Comments