أداب اسكندرية تناقش مشكلات دراسات الترجمة النسوية

نظم معهد الدراسات اللغوية والترجمة بكلية الأداب، جامعة الإسكندرية، اليوم الأربعاء، ندوة لمناقشة ‏مشكلات دراسات الترجمة النسوية، تحت رعاية الأستاذ دكتور عصام الكردي رئيس جامعة الإسكندرية ‏وإشراف الدكتور عباس محمد حسن سليمان عميد كلية الأداب، والدكتورة نهاد منصور، مدير معهد ‏الدراسات اللغوية والترجمة.‏

وخلال الندوة التي جاءت تحت عنوان “نحو نموذج نسوي عالمي: الترجمة والنسوية والنوع”، رحبت دكتور ‏ريهام عبدالمقصود، مدرس بمعهد الدراسات اللغويات والترجمة ومنسقة الندوة، بالحضور، مشيدة على ‏أهمية الندوة التي تأتي ‏خلال عام المرأة الذي أعلنه الرئيس عبدالفتاح السيسي نهاية العام الماضي، مشيرة ‏إلى أن تلك الندوات تعمل على دعم الدور الذي تلعبه في المجتمع المصري بالمساواة مع الرجل.‏

وأكدت العالمة الكندية الشهيرة لويز فلوتو، مدير الدراسات العليا بكلية الترجمة والترجمة الفورية، بجامعة ‏أوتاوا الكندية، على الدور الذي تلعبه اللغة في المجتمع، وعلاقتها بالنوع الاجتماعي “الجندر”، مستشهدة ‏بترجمة قناة الجزيرة القطرية لإحدى مقالات الكاتب البريطاني الشهير روبرت فيسك، والذي تلاعبت به ‏القناة القطرية لخدمة أغراضها الخاصة.‏

كما ناقشت فلوتو العلاقة بين الدراسات النسوية ودراسات الترجمة، حيث عرضت التحديات التي تواجه ‏الترجمة النسوية وقدمت بعض الحلول لتلك التحديات.‏

وخلال الندوة، أعلنت فلوتو عن أحدث كتبها، الذي يتناول فكرة الدراسات النسوية العابرة للقارات، ‏مشددة على أهمية زيادة الأبحاث المتعلقة بالدراسات النسوية، وخاصة في الشرق الأوسط نظرًا لندرة ‏الأبحاث في هذه المنطقة الهامة من العالم.‏

من جانبها، عرضت الدكتورة هالة كمال، الاستاذ المساعد بقسم اللغة الانجليزية، كلية الأداب، جامعة ‏القاهرة، الاستراتيجيات النسوية في الترجمة، وقدمت بعض الأمثلة العملية على تلك الاستراتيجيات، والتي ‏تهدف بالأساس إلى تعزيز وجود المرأة في النص المترجم.‏

ويعتبر معهد الدراسات اللغوية والترجمة أحد المعاهد المتخصصة بكلية الأداب، والموجهة لطلبة الدراسات ‏العليا، حيث يقدم درجات الماجستير والدكتوراه في مجالي اللغويات ودراسات الترجمة ( لغة إنجليزية ولغة ‏فرنسية) ويسعى المعهد حاليا لعقد اتفاقات علمية مع جامعات أوروبية وأمريكية للتعاون العلمي والأكاديمي. ‏